إصلاح” يحتضن 90 شابًا وفتاة بدؤوا حياتهم الزوجية بدورة خاصة بتأهيل المقبلين على الزواج

التحق قرابة 90 شابًا وفتاة ببرنامج المقبلين على الزواج المُقام من قِبل مركز إصلاح للتنمية الأسرية، بهدف تأهيلهم نفسيًا وصحيًا واجتماعيًا لبناء مستقبل أسري سعيد؛ يواجه ظاهرة الطلاق في المجتمع، ويُمكّنهم من التغلّب على المشاكل الأسرية التي تُهدد استقرارهم. وانطلق البرنامج الذي استمر لثلاثة أيام متصلة؛ بعد أن شارك في بيان الجانب الشرعي بين الزوجين الشيخ سعد الحقباني، وفيما يخص الجانب الاقتصادي وإدارة ميزانية الأسرة الدكتور خالد الدوغان، وأما الجانب النفسي والاجتماعي فقدّمه الدكتور عبدالله الحمودي، وأخيرًا بتولّي الدكتور محمد الركبان ما يتعلق بالجانب الصحي. وفي الوقت نفسه وبالتزامن مع البرنامج المُقام للشباب؛ كان هناك برنامج خاص بالفتيات، قدّمته كل من “بلقيس الغامدي” وتحدثت فيه عن الجانب الشرعي والاقتصادي، فيما تطرقت “حياة العيفان” للجانب الاجتماعي والنفسي، أما “ثريا الفاطمي” فقد تحدثت عن الجانب الصحي.

وتحدّث لـ”سبق” المدير التنفيذي للمركز صالح بن سعد العمري بقوله: تهدف هذه الدورات إلى تنمية مهارات واتجاهات ومعارف زوج وزوجة المستقبل بما يحقق لهما السعادة والاستقرار، وذلك من خلال تعلم الأحكام والآداب الشرعية المتعلقة بالحياة الزوجية، وإدارة ميزانية الأسرة، وبناء العلاقات الاجتماعية والنفسية بين الزوجين، وكذا بناء العلاقات الزوجية في الجوانب الصحية”.

وأضاف: “حضر البرنامج قرابة 90 شابًا وفتاة، وتهدف هذه المبادرات التي تمت بالشراكة مع مركز آسية للاستشارات التربوية والتعليمية؛ للعناية بالأسرة ومواجهة ظاهرة الطلاق في المجتمع السعودي. كما أردف “العمري” أن هذه البرامج تؤهل الشباب والفتيات تأهيلاً شاملاً في الجوانب الأساسية من حياتهم، ولتعريفهم باستراتيجيات ومهارات التعامل الأمثل بين الزوجين، ليكونا على قدر ملائم من القدرة على بدء حياة زوجية مستقرة بشكل عملي وواقعي بما يتوافق مع متغيرات العصر واحتياجاته، لبناء أسرة كريمة تكون لبنة في بناء مجتمع مترابط يسوده العدل والمحبة والألفة، وننصح بحضور مثلها للمقبلين على الزواج.

 

المصدر : سبق

" الحياة الزوجية " , " تطوير الذات " , " التربية "

أصبحت الدورات التدريبية مطلب ضروري من مطالب الحياة وكما هو إيمان الكثير من المؤسسات التعليمية والثقافية في شتى المجالات المعرفية والمهارية و المجالات المتخصصة في تشجيع كافة أفراد المجتمع للإلتحاق بالدورات التدريبية ,
لإدراكهم بضرورة إقامة الدورات ومالها من فائدة للمتدربين في حاضرهم ومستقبلهم .
فكيف ونحن نهتم بأعظم مؤسسة على الإطلاق إنها الأسرة وما يعنيها .
فترقبوا دوراتنا فنحن نقدمها لكم بالمجان ..

" الأسرية " , " التربوية " , " النفسية "

نسعى من خلال تقديم الاستشارات إلى الإسهام في حل المشكلات الأسرية والمجتمعية عبر أساليب ونظم متقدمة بجهد وخبرة مستشارين مؤتمنين ومتخصصين لتحقيق السعادة الأسرية .
كما يعمل المستشار على سبر أعماق المشكلة التي يتولاها ويقوم بتحليل جوانبها وأسبابها ومعرفة عناصرها ودراسة أحوال المستشير الاجتماعية والنفسية وعلاقتها بالمشكلة للوصول إلى الحلول الناجعة التي يجد فيها المستشير ضالته ويحقق سعادته ..

الدراسات والبحوث الاجتماعية

إن للدراسات والبحوث الاجتماعية شأناً عظيماً ومهمة جليلة في ترسيخ قواعد البحث العلمي في أي شأن من شؤون الحياة الاجتماعية أو الثقافية أو النفسية .
وتفتح آفاق المعرفة أمام الدارسين , كما تلاقح بين الأفكار والثقافات المتنوعة لتستخلص منها حقائق جلية وآفاقاً معرفية واضحة للمجتمع .
وهي الأطر التي يسترشد بها العاملون في مجالاتهم لتحقيق الغايات المنشودة في خدمة المجتمع وتحقيق السعادة الأسرية والمجتمعية ..

جميع الحقوق محفوظة إصلاح © 2021

حياه هوست